5 أشياء لا تعرفها عن لا كاسا دي بابل “La case de papel”

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

مسلسل بيت المال و بالإسبانية “La case de papel”، تدور أحداثه  حول رجل غامض يلقب بـ (البروفيسور)، يقوم بالإعداد لأكبر عملية سرقة أنجزت على الإطلاق، وذلك بتجنيد 8 أشخاص يدعون بأسماء حركية هي أسماء مدن عالمية، لتبدأ عملية السطو وتبدأ قصص مخيفة حول المجرمين والرهائن.

 

 

وقد حظي المسلسل بجماهيرية متابعة تعدت حدود المحلية إلى العالمية ومن هنا سنذكر 7 أشياء لا تعرفها عن لا كاسا دي بابل:

1- زي اللصوص في “لا كاسا دي بابيل” لم يكن يمثل زي عادياً بل كان له رسالة خفيه بل كان  أن قناع سلفادور دالي والبزّات الحمراء كانا رمزًا لقضية المقاومة ومناهضة الفاشية المتضمنة في المسلسل.

2- علم البروفيسور عصابته الأغنية الإيطالية الشعبية “بيلّا تشاو”، التي غنّتها الجماعات المقاتلة للفاشية خلال الحرب العالمية الثانية، ثم ّأصبحت نشيدًا ثوريًا. تجسّد الأغنية آمال المقاومة، إذ لا يتعلّق الأمر بالمال بقدر ما يتعلّق بما يمثّله المال.

3- القناع المستخدم في مسلسل La casa de papel هو وجه الرسام الاسباني سلفادور دالي المعروف بأعماله السريالية، الذي ألهمت معتقداته السياسية تطوّراته الفنية وأثّرت فيها.

4- اختير اللون الأحمر لتمثيل دماء العمّال الذين ماتوا في الكفاح ضد الرأسمالية وبذلك هناك علاقة متينة وخاصّة بين اللون الأحمر والشيوعية بحيث يستخدم الشيوعيون اللون الأحمر في كثير من الأحيان وعلى نطاق واسع أكثر من أيّ أحد آخر.

5- كان من المفترض أن يكون جميع اللصوص مصابين بأمراض مميتة ، وهذا كان السبب في توحيدهم من أجل السرقة.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً