كراج الاسلامي

دعاء ختم القرآن

دعاء ختم القرآن
Please wait...

القرآن الكريم

عرّف علماءُ المسلمين من أهلِ السُّنة والجماعة القرآن الكريم بأنّه كتاب الله -عزّ وجل- المُنزل على النبي محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وسلم- عن طريقِ الوحي وهو المَلك جبريل -عليه السلام- باللغة العربية الفصحى على فتراتٍ زمنيةٍ متقاربةٍ أو متباعدةٍ بحسب مقتضى الحال، ونُقل عن طريق التواتر حتى عهدعثمان بن عفان -رضي الله عنه- حيث أمرَ بجمع القرآن في كتابٍ واحدٍ وإعداد عدة نُسخٍ منه وإرساله إلى الأقطار المختلفة، والقرآن كتاب الله المُتعبد به قراءةً وحفظًا، وكما أنّ لكلٍّ ذِكرًا فهناك دعاء ختم القرآن وفي هذا المقال سيتمّ ذكر دعاء ختم القرآن إضافةً إلى حكم ختمه وفضله.

ختم القرآن

يُقصد بختم القرآن أيْ: تلاوة القرآن الكريم من خلال المصحف الشريف قراءةً صحيحةً من أولِ سورةٍ فيه –سورة الفاتحة– حتّى آخر سوره –سورة الناس– خلال مدةٍ زمنيةٍ غير محددةٍ في سنة النبيّ -صلى الله عليه وسلم- فقد تُركت للقارئ بيد أنّه يُكره ختم القرآن كاملًا في مدةٍ تقل عن ثلاثة أيامٍ لما قد يترافق مع ذلك الاستعجال في القراءة من أجل إنهاء كامل المصحف بحيث يتعارض مع تدبر آيات القرآن الكريم والانتفاع به والتفقه في معانيه والخشوع والخضوع لله أثناء القراءة وهي الغاية السامية من تلاوة آيات الكتاب الحكيم. 1)، 2)

دعاء ختم القرآن

دعاء ختم القرآن الكريم من الذِّكر الذي واظب على ترديده السلفُ الصالح سواءً في رمضان من خلال التلاوة أم أثناءَ صلاة التراويح وقيام الليل أو ختمه في باقي أيام السنة؛ ويُستحب اختيار الكلمات الجامعة في الدعاء لما فيه خَيْر الدنيا والآخرة ثم الدعاء بما يشاء لنفسه وللمسلمين، ويكون موضع دعاء ختم القرآن بعد قراءة آخر سورة في القرآن الكريم وهي سورة الناس، بينما يكون دعاء ختم القرآن أثناء الصلاة بعد سورة الناس قبل الركوع أو بعده في الركعة الأولى أو الثانية وقد فعل النبي -صلى الله عليه وسلم- كلا الأمرين إلا أنه أكثر من فِعل دعاء ختم القرآن بعد الرفع من الركوع في الركعة الثانية، ولا يوجد دعاء محدد لختم القرآن فللمسلم أن يدعو بما يشاء؛ فقد ثَبُت عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه كان إذا أنهى تلاوة القرآن الكريم كاملًا جمع أولاده ومن في بيته ودعا بهم. 3)، 4)

اقراء ايضاً   هل تعلم لماذا دس جبريل التراب في فم فرعون عند الغرق؟

ومن أدعية ختم القرآن الكريم: “اللهم إنا نحمدك، ونستعينك، ونستهديك، ونستغفرك، ونتوب إليك، ونؤمن بك، ونتوكل عليك، ونثني عليك الخير كلّه، نشكرك ولا نكفرك، ونخلع ونترك من يفجرك. اللهم إياك نعبد، ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفِد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إن عذابك الجد بالكفار ملحق. اللهم لك الحمد كله، ولك الشكر كله، وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، فأهلٌ أنت أن تُحمد، وأهلٌ أنت أن تُعبد، وأنت على كل شيء قدير. لك الحمد بالإسلام، ولك الحمد بالقرآن، ولك الحمد بالمال والأهل والمعافاة، كبتَّ عدونا، وأظهرت أمننا، وجمعت فرقتنا، ومن كل ما سألناك ربنا أعطيتنا، فلك الحمد والشكر كثيرًا كما تعطي كثيرًا. اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضا، ولك الحمد على كل حال. لك الحمد كالذي نقول، وخيرًا مما نقول، ولك الحمد كالذي تقول. اللهم لك الحمد أنت نور السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت قيوم السماوات والأرض ومن فيهن، ولك الحمد أنت الحق، ووعدك حق، ولقاؤك حق، والجنة حق، والنار حق، والنبيون حق، ومحمد -صلى الله عليه وسلم- حقٌّ، والساعةُ آتيةٌ لا ريب فيها. لا إله إلا الله المتوحد في الجلال بكمال الجمال تعظيمًا وتكبيرًا، المتفرد بتصريف الأمور على التفصيل والإجمال تقديرًا وتدبيرًا، المتعالي بعظمته ومجده، “الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا” 5). لا إله إلا الله رب الأرباب، ومسبب الأسباب، وخالق خلقه من تراب، سبحان من خضعت لعظمته الرقاب، سبحان من لانت لقـدرته الشـدائد الصلاب، “غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ” 6)، “لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ” 7). وصلوات الله وسلامه على نبيه وحبيبه محمد -صلى الله عليه وسلم-، الذي أرسله إلى كافة الثقلين “بشيرًا ونذيرًا وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا” 8). اللهم لك الحمد كما هديتنا للإسلام، وعلمتنا الحكمة والقرآن، ولك الحمد على ما يسَّرت من تلاوة كتابك العزيز، “الذي لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ” 9). اللهم إنا عبيدك، بنو عبيدك، بنو إمائك، نواصينا بيدك، ماضٍ فينا حكمك، عدل فينا قضاؤك، نسألك اللهم بكل اسم هو لك، سميت به نفسك، أو أنزلته في كتابك، أو علمته أحدًا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وذهاب أحزاننا، وجلاء همومنا وغمومنا، وقائدنا وسائقنا إلى رضوانك وإلى جناتك جنات النعيم. اللهم انفعنا وارفعنا بالقرآن العظيم الذي أيّدت سلطانه، وقلت يا أعز من قائل سبحانه: “فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ * ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ” 10) أحسن كتبك نظامًا، وأفصحها كلاماً، وأبينها حلالًا وحرامًا، ظاهر البرهان، محكم البيان، محروس من الزيادة والنقصان، فيه وعدٌ ووعيدٌ، وتخويفٌ وتهديدٌ، “لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ” 11).
اللهم ذكرنا منه ما نُسِّينا، وعلمنا منه ما جهلنا، وارزقنا تلاوته آناء الليل وأطراف النهار على الوجه الذي يرضيك عنا، اللهم اجعلنا ممن يحل حلاله، ويحرم حرامه، ويعمل بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه، ويتلوه حق تلاوته، اللهم اجعلنا ممن يقيم حروفه وحدوده، ولا تجعلنا ممن يقيم حروفه ويضيع حدوده، اللهم ألبسنا به الحُلل، وأسكنا به الظُّلل، وادفع عنا به النقم، وزدنا به من النعم، يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك، يا ذا الجلال والإكرام، اللهم اجعل القرآن العظيم لقلوبنا ضياءً، ولأبصارنا جلاءً، ولأسقامنا دواءً، ولذنوبنا ممحِّصًا، وعن النيران مخلِّصًا، اللهم اجعله شفيعًا لنا، وحجةً لنا لا حجةً علينا، اللهم اجعلنا ممن قاده القرآن إلى الجنان، ولا تجعلنا ممن أعرض عنه القرآن فزُجَّ في قفاه في النار، يا واحد يا قهار، اللهم انقلنا بالقرآن من الشقاء إلى السعادة، ومن النار إلى الجنة، ومن الضلالة إلى الهداية، ومن الذل إلى العز، يا ذا الجلال والإكرام ، ومن أنواع الشرور كلها إلى أنواع الخير كلها يا حي يا قيوم، اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد، ولا تجعل لنا في مقامنا هذا ذنبًا إلا غفرته، ولا همًا إلا فرجته، ولا كربًا إلا نَفَّسته، ولا دَينًا إلا قضيته، ولا مريضًا إلا شفيته، ولا ميتًا إلا رحمته، ولا مظلومًا إلا نصرته، ولا ظالمًا إلا قصمته، ولا عسيرًا إلا يسرته، ولا حاجة من حوائج الدنيا والآخرة هي لك رضًا ولنا فيها صلاح إلا أعنتنا على قضائها ويسَّرتها، برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم اجعلنا لكتابك من التالين، وعند ختمه من الفائزين، اللهم اجعلنا عند ختمه من الفائزين، وعند النعماء من الشاكرين، وعند البلاء من الصابرين، ولا تجعلنا ممن استهوته الشياطين فشغلته بالدنيا عن الدين، فأصبح من النادمين، وفي الآخرة من الخاسرين. 12)

اقراء ايضاً   قصص الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم مختصرة للأطفال

حكم ختم القرآن

يُستحب للمسلم قراءة القرآن من أوله أي من سورة الفاتحة ثم سورة البقرة ثم سورة آل عمران وهكذا نزولًا حتى الانتهاء بسورة الناس اقتداءً بفِعل الصحابة -رضوان الله عليهم- وهو الأفضل لكن لا حرج على المسلم إن قرأ القرآن من أي موضعٍ فيه بنية ختمه كاملًا، وقد حدد النبي -صلى الله عليه وسلم- المدة الزمنية المقبولة لختم القرآن كاملًا بحيث يراعى فيها التدبر والخشوع والانتفاع بما فيه ابتداءً من شهرٍ أو عشرين يومًا أو عشرة أيامٍ أو سبعة أيامٍ أو ثلاثة أيامٍ بحيث لا تقل عن ذلك من باب الكراهية وليس الأمر كي تتحقق الغاية من التلاوة وهي الفهم والتفقه والتدبر لمعاني وكلمات الله -عزّ وجل- وأحكامها الشرعية والفقهية والتأديبية والتعليمية.

اقراء ايضاً   كيفية صلاة الوتر

كما تجدر الإشارة إلى ضرورة معاهدة القرآن بالتلاوة ولو لعددٍ محدودٍ من الآيات يوميًّا حتى لو طالت مدة ختم القرآن إلى أكثر من أربعين يومًا بحيث ينتفي معنى هجر القرآن فقد قال عليه السلام:”تعاهدوا هذا القرآن” والتعاهد يكون بالمواظبة على التلاوة. 13)

فضل ختم القرآن

ختم القرآن الكريم من الأعمال العظيمة التي ينال بها المسلم عظيم الثواب من الله -سبحانه وتعالى- فهو كلام الله المنزل على نبيّه محمد -صلى الله عليه وسلم- إلى جانب العديد من المنافع التي تعود على القارئ في يومه وحياته، ومن فضل ختم القرآن ما يأتي:

  • أجر كل حرفٍ من حروف القرآن أثناء القراءة يعادل عشر حسناتٍ.
  • الحصول على الشفاعة يوم القيامة فالقرآن يأتي شفيعًا لقارئه.
  • الحصول على السلام الداخلي والتواصل الروحي مع الخالق سبحانه وبالتالي إزالة الهموم والغموم وتحقيق الطمأنينة والأمان والاتكال على الله، وتفويض الأمر إليه في كل شؤون العبد.
  • الانتفاع بالقرآن في تهذيب النفس البشرية وتطبيعها على محاسن الأخلاقواجتناب الفواحش والإثم ومساوئ الأخلاق.
  • الحصول على الثواب في الآخرة وغفران الذنوب.
  • تقوية جهاز المناعة عند القارئ، فقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية أن المواظبة على قراءة القرآن يعمل على تقوية المناعة، وبالتالي تقليل إحتمالية التعرض للأمراض العادية والخطيرة.
  • محاربة الأمراض النفسية والاكتئاب عن طريق تقوية الصلة بالله وعدم الانقياد لضعف النفس البشرية وأهوائها.
  • مضاعفة البركة في الصحة والرزق والمال والأبناء وغيرها من أمور المسلم الخاصّة. 14)، 15)
Please wait...
السابق
دعاء الصباح
التالي
تصرفات تجرح مشاعر الرجل

اترك رد