كراج الاسلامي

من هم قوم لوط وماذا كانوا يفعلون؟

محتويات الموضوع

اقراء ايضاً   دعاء الصباح
Please wait...

قوم لوط

قوم لوط من الأقوام الذين ذُكرت قصتهم في القرآن الكريم، وهم قوم النبي لوط عليه السلام، حيث أرسله الله سبحانه وتعالى إليهم لدعوهم إلى عبادته، لكنهم كانوا قوماً ظالمين، ولوط عليه السلام هو ابن أخ النبي إبراهيم، إذ أنه ابن هارون عليهم السلام جميعاً، وكانوا يعيشون في منطقة تُدعى سدوم، وهذا المكان يوجد في الأردن، وقد كان قوم لوط طُغاة لم يستجيبوا لدعوة النبي لوط عليه السلام، فأهلكهم الله تعالى وقضى عليهم بعذابٍ مذكورٍ في القرآن الكريم، وكان من بين الهالكين زوجة لوط.

أفعال قوم لوط

  • كانوا يفعلون الفاحشة، ويأتون الرجال شهوةً دون النساء، كما كانوا يعتدون على أي غريبٍ يأتي إليهم من الرجال ويفعلون معه الفاحشة، وكانوا يقطعون الطريق، ويفعلون المنكرات، ويخونون الرفيق، ويتواصلون مع بعضهم البعض بالإثم.

  • دعاهم سيدنا لوط عليه السلام ان يتركوا هذا الفعل الشنيع وأن يتوبوا إلى الله تعالى، لكنهم رفضوا وأصروا على إتيان الرجال دون النساء.

  • كان لهم بساتين ممتدة ومثمرة، وقد أصيبوا بالقحط والجوع، فأشار البعض عليهم أن يمنعوا الثمار عن الغرباء والعابرين، وأن تكون سنتهم وعادتهم نكح الرجال الغرباء وسلبهم كل مالهم، وقد زين لهم الشيطان هذا الفعل.

  • ورد فيهم قول الله سبحانه وتعالى: {وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِّن الْعَالَمِينَ * إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِّن دُونِ النِّسَاء بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ مُّسْرِفُونَ} سورة الأعراف،

  • عندما دعا لوط عليه السلام قومه لترك الفاحشة، أرادوا له الخروج، ولم يؤمن به إلا أهل بيته فقط، لكن امرأته كانت مع القوم الظالمين، ولم تُؤمن به.

هلاك قوم لوط

  • عندما لم يستجب قوم لوط لدعوة لوط عليه السلام، دعا عليهم بالهلاك، فأرسل الله سبحانه وتعالى الملائكة، وقد حرجوا من بيت إبراهيم عليه السلام متوجهين إلى قوم لوط، وقد خاف عليهم لوط عليه السلام من قومه، لانه يعلم جيداً ما يفعلوه بالغرباء.

  • حاول لوط عليه السلام صرف الملائكة عن البقاء في القرية، حيث أنه لم يكن يعرف أنهم ملائكة، فحدثهم عن خبث أهل قريته، لكن الملائكة غضوا النظر عما سمعوا منه واستمروا في رحلتهم، وفي المساء جاء قوم لوط إليه عندما سمعوا بخبر ضيوفه.

  • أرادوا أن يفعلوا الفاحشة مع الملائكة، الذين كانوا يظنون أنهم بشر عاديين، فعرض عليهم لوط عليه السلام بناته، لكنهم أبوا إلا أن يعتدوا على الرجال.

  • عندما بلغ قوم لوط قمة تضييقهم على نبي الله تعالى وضيوفه، تحرك الملائكة فجأة وقالوا له لا تخف، وأشاروا بإشارةٍ سريعة أفقدت قوم لوط أبصارهم.

  • أمر الملائكة لوط عليه السلام أن يصحب أهله ويخرج كي لا يصيبهم ما سيصيب القوم من عذاب.

  • كان عذابهم بأن جبريل عليه السلام، قلب مدن قوم لوط السبع ورفعها جميعا إلى عنان السماء وهبط بها في الأرض، وأمطرتهم السماء بحجارةٍ من الجحيم.

اقراء ايضاً   المريض والمبتلى
Please wait...
السابق
ما هو أفضل وقت لقيام الليل
التالي
معلومات عن العنصرية

اترك رد