10 نصائح هامة للسيطرة على الغضب

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أنت تحب زوجتك، لا أشك في ذلك ولكن هل تذكر ذلك اليوم الذي عدت إلى المنزل وبدأت في مهاجمتها والصياح في وجهها على الرغم من أنك لا ترغب في ذلك؟ هل يمكنك أن تخبرني عن عدد المرات التي صحت فيها غاضبًا في وجه أطفالك؟ أثمن شيء في حياتك.

هناك صوت داخلك يخبرك أنه يجب عليك ألا تغضب على عائلتك أو زملاءك في العمل أو أي شخص يصدر منه أي تصرف عابر قد يغضبك، ولكن في نفس الوقت لا تستطيع السيطرة على غضبك أو التحكم في نفسك، توقف الآن وأخبر نفسك أن الأمر ليس صحيحًا وأنك لا بد أن تتوقف عن الغضب على الفور. هذه هي أول خطوات الحل والعلاج، كل ما عليك الآن هو أن تقرأ النصائح التالية وتحاول تطبيقها في حياتك اليومية حتى تتخلص من الغضب وتصبح إنسانًا سعيدًا وليس إنسانًا غاضبًا.

كيف تتحكم في غضبك في خطوات بسيطة؟

أولًا : فكر ”لماذا تغضب؟”

أحيانًا نوضع في وضعٍ ما، مشكلة يتعرض لها أحد أطفالنا أو مع أحد أفراد فريق العمل لدينا، فبدلًا من حل المشكلة والتفكير في حلولٍ منطقية تبدأ بالصراخ والغضب، توقف لمدة 10 ثوان وابدأ في التفكير لماذا تغضب؟ هل هي مشكلة حياة أو موت؟ هل الأمر يستحق كل هذا الغضب؟ هل حل المشكلة يكمن في الغضب؟

ثانيًا: محفزات الغضب

كل فرد منا له بعض الأمور التي تحفزه، سواء تحفزه للقيام بأمورٍ إيجابية أو سلبية، كذلك الغضب له محفزات، قد يكون المحفز شخص ما أو شيء ما أو تصرف أو مكان ما، حدد محفزات الغضب لديك وابدأ في علاجها بشكلٍ منطقي، إن كان أمر أو شيء أو مكان أو شخص يمكن أن تتجنبه فتجنبه على الفور، أما إن كان لا يمكنك تجنبه فحاول أن تنظر إلى الأمر بشكلٍ مختلف، أن تجد الأمور الإيجابية في أي شيء يعتبر سلبيًا ويحفز غضبك.

ثالثًا: لاحظ تطور غضبك واتخذ الإجراءات اللازمة

حين تتعرض لمحفزات الغضب تبدأ التغير من الداخل، تشعر أن جسدك يتشنج، عقلك لا يفكر بشكلٍ منطقي، تشعر برغبةٍ في الصراخ أو خنق الشخص الذي يغضبك، حسنًا يمكنك أن تفعل ذلك ولكنك ستدمر مستقبلك، لذا إن شعرت أنك بدأت في الغضب فعليك أن تبدأ في اتخاذ إجراءاتٍ تساعدك في السيطرة على غضبك.

فور أن تشعر بالغضب حاول أن تغير من وضع جسدك، أو أن تترك المكان لفترةٍ بسيطة، ابدأ في التفكير في حلولٍ عملية للمشكلة التي تواجهك واضعًا في اعتبارك أن الغضب ليس الحل.

رابعًا: عادات امتصاص الغضب

هناك بعض العادات التي يجب أن تعتاد عليها لكي تسيطر على غضبك، أهمها التنفس العميق والذي يساعدك في الشعور بالهدوء و السلام الداخلي، كذلك ممارسة الرياضة و اليوجا.

خامسًا: التواصل مع متخصصين

أحيانًا يصعب على الشخص الغاضب أن يسيطر على مشاعره، ولكن مجرد اعترافك بالمشكلة فهذه هي بداية الحل، توجه إلى متخصص وتحدث إليه، فأحيانًا يكون الغضب نابع من الكثير من الأحاديث التي تكتمها بداخلك ولا تبوح بها لأي شخص.

سادسًا: لا تتوقع المثالية

الغضب أحيانًا ينبع من انتظارك المثالية من الغير، سواء المثالية من زوجتك وأطفالك أو من زملاء العمل، تذكر أن الأشخاص ليسوا كاملين أو مثاليين، وبالتالي لن يقوموا بالأمور بشكلٍ مثالي، حتى أنت شخصيًا لا يمكنك أن تقوم بالأمور بشكلٍ مثالي، لذا هوّن على نفسك وهوّن على الآخرين والتمس الأعذار للغير ولنفسك.

سابعًا: الشعائر الدينية

من المهم أن تمارس الشعائر الدينية وتحاول أن تتقرب من الله، أقم الصلاة وتقرب إلى الله بالدعاء. التقرب من الله يشعرك بالاطمئنان والسلام.

ثامنًا: التأمل

التأمل من الأنشطة التي تساعدك على تطوير وعيك وبلوغ الهدوء النفسي، ويساعدك على السيطرة على الغضب.

تاسعًا: فكر في حياتك اليومية

أحيانًا يكون الغضب نتيجة واضحة للعادات اليومية السلبية التي نمارسها دون وعي، فالنوم لساعاتٍ قليلة يصيبك بالتوتر وبالتالي قد يجعلك غاضبًا، وقد يكون السبب هو زيادة تناول السكر أو الكافيين، والتي تجعلك أيضًا متوترًا وغاضبًا.

عاشرًا: تحتاج إلى الوقت

علاج أي مشكلة يحتاج إلى الوقت، لذا خذ وقتك كاملًا وتمهل ولا تتوقع أن تحدث التغيرات بين عشيةٍ وضحاها فالأمر لا يسير على هذا النحو، أنت غاضب منذ أعوام ولن تترك الغضب في أيام، تحتاج الوقت والإرادة والصبر لتصل إلى هدفك وتصبح شخص سعيد خالٍ من الغضب.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً