نظام الأندرويد أصبح أكثر أمانًا بكثير من نظام iOS، وفقا لتقرير جديد

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

في السنوات الماضية، كان يُنظر إلى نظام iOS على أنه نظام تشغيل أكثر أمانًا مقارنة بنظام الأندرويد. كان هذا بسبب حقيقة أن شركة آبل قررت جعل نظام iOS مغلقًا قدر الإمكان على عكس نظام الأندرويد الذي جعلته شركة جوجل مفتوح المصدر مما يجعل نظام iOS يقبل تشغيل التطبيقات المصادق عليها من قبل شركة آبل على عكس نظام الأندرويد الذي يوفر إمكانية تحميل التطبيقات وتثبيتها من مصادر مختلفة.

خلال الأيام الأولى، أدى ذلك إلى الكثير من المشاكل نظرًا إلى أنه كان من الممكن إخفاء البرمجيات الخبيثة بسهولة في هذه التطبيقات مما يُعرض حياة مستخدمي الأندرويد للخطر. أيضًا، لم تكن أنظمة الفحص متطورة جدًا في ذلك الوقت، مما سمح للتطبيقات الملغمة بتجاوز إختبارات جوجل. ومع ذلك، فقد بدأت نظرة الناس إلى الأندرويد تتغير، ووفقا لتقرير جديد صادر عن مجلة Wired، فإن أسعار ثغرة يوم الصفر في نظام الأندرويد أصبحت أغلى من نفس الثغرة على نظام iOS.

هذا في الواقع أمر جيد، على الأقل بالنسبة لمستخدمي الأندرويد لأنه يعني أساسًا أن هناك عددًا قليلاً من الثغرات الأمنية التي يُمكن إستغلالها على نظام الأندرويد، أو على الأقل صعبت شركة جوجل الأمور على شركة جوجل، مما أدى إلى زيادة سعر المستفيدين منها. لا يمكن قول الشيء نفسه عن نظام iOS لأنه يبدو أن هناك المزيد من الثغرات الأمنية السرية التي يتم بيعها في السوق السوداء، مما أدى إلى إنخفاض أسعارها.

ووفقا لمؤسس شركة Zerodium، السيد شوقي بكار، فقد صرح لمجلة Wired بالقول : ” خلال الأشهر القليلة الماضية، لاحظنا زيادة في عدد الثغرات الأمنية المتواجدة على نظام iOS، ومعظمها في تطبيقات مثل Safari و iMessage، وهي الثغرات الأمنية التي يتم إكتشافها وبيعها من قبل المتخصصين في الأمن المعلوماتي في جميع أنحاء العالم. إن سوق ثغرات يوم الصفر مليء لدرجة أننا بدأنا في الأونة الأخيرة برفض بعضها “.

ويضيف قائلاً : ” أمان الأندرويد يتحسن مع كل إصدار جديد من نظام الأندرويد بفضل فرق الأمن في Google و Samsung، لذلك أصبح من الصعب للغاية إكتشافها وأصبح القراصنة يستغرقون وقتًا طويلاً لتطوير التعليمات البرمجية الكاملة التي تستغل تلك الثغرات الأمنية في النظام، بل أنه أصبح من الصعب تطوير طريقة لإستغلال تلك الثغرات الأمنية دون تدخل من الضحية نفسه “.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً