نصيحة موقع كراج للقراءة في مايو 2019

نصيحة موقع كراج للقراءة في مايو 2019
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كانت الكتابات النسائية هي الغالبة على قراءاتي في الفترة الأخيرة، ومن خمس كتب سأرشحها لكم هذا الشهر، توجد ثلاثة كتب بأقلام نسائية، والثلاثة مميزة بالفعل ومختلفة عن الكتابة النسوية المعتادة، وأرجو أن تنال ترشيحاتي لشهر مايو إعجابكم.

بيوت تسكنها الأرواح – هويدا صالح

غلاف بيوت تسكنها الأرواح

هل الروح قادرة على كَتم كل هذا الغضب طوال هذه السنين دون أن يُصيبها العطب؟

متتالية قصصية كما تصفها صاحبتها فلا هي رواية ولا هي مجموعة قصصية، تبدأ المتتالية بقصة طويلة نسبيًا من عدة فصول، نتعرف فيها على البطلة “نجلاء” الفتاة الشابة التي تنضم لإحدى مجموعات العلاج النفسي لتحكي لنا عن ماضيها، طفولتها حيث تركتها أمها وضعف أبيها أمام شخصية والدته الكاسحة وعنف وقسوة شقيقه الأكبر، ذكريات عديدة تقصها علينا “نجلاء” لنتعرف على أسرتها فردًا فردًا في 11 فصلًا قصيرًا.

يلي الفصول الأولى 19 قصة قصيرة تكتبها إحدى أبطال القصة الأولى وهي لمحات تراها في حياتها اليومية تكتبها كي تتطهر من ألمها النفسي الذي يطاردها من ماضيها، ثم نهاية لا بد منها ستتعرف عليها عندما تقرأ المتتالية الجيدة جدًا في رأيي.

المجموعة تحكي عن المرأة ولكن من منظور إنساني بحت يختلف عن المعتاد من الكتابات النسائية، أعجبتني كثيرًا القصص وكذلك أحببت أسلوب الكاتبة التي اقرأ لها للمرة الأولى.

عدد صفحات المجموعة 176 صفحة، وتقييمها على موقع الـ “Goodreads” هو 3.2/5.

غصن الزيتون – محمد عبد الحليم عبد الله

غلاف رواية غصن الزيتون

قد تكون قصة غيرك هي الفصل الأول من قصتك وأنت لا تدري؟!

رواية للأديب الشهير “محمد عبد الحليم عبد الله” وتحولت لفيلم أكثر شهرة بنفس العنوان عام 1962 قام ببطولته كل من “أحمد مظهر”، و”سعاد حسني“، و”عمر الحريري”، وأخرجه “السيد بدير”.

تبدأ الرواية بداية مملة نوعًا ما ثم تبدأ الأحداث التي تدور كلها حول حقيقة واحدة هي أنه “قد تكون قصة غيرك هي الفصل الأول من قصتك وأنت لا تدري؟!” فنرى مدى تأثير وحضور شبح الماضي على حياة البطل الذي تزوج البطلة برغم عِلمه بالعلاقة التي كانت تربطها بصديقه، تلك العلاقة التي ظلت تؤرق حياته معها حتى النهاية.

البطل هو “عبده” المُدرس الذي يُحب تلميذته “عطيات”، وتتناثر شائعات عديدة في المدرسة بلا تأكيد حول علاقة “عطيات” بمُدرس آخر هو “جمال”، إلا أن الأمور تتغير بعدما ينتقل “جمال” إلى الإسكندرية ويترك المدرسة فيُقرر “عبده” الزواج من “عطيات” ويعيش الزوجان في سعادة إلى أن يعود “جمال” مرة أخرى للمدرسة، لتنقلب حياة الزوج إلى جحيم فالشك يأكل قلبه وعقله ولا يدع له مجالًا للراحة.

الرواية جيدة جدًا وأعجبتني برغم الملل الذي قد يشوبها أحيانًا، إلا أنني أحببت الأسلوب كثيرًا وكذلك الأحداث وأجمل ما في الرواية النهاية فبرغم إنها بائسة إلى حد ما إلا أنها أعجبتني أكثر من النهاية التي قدمها الفيلم، حيث تم تغيير النهاية في الفيلم لتلائم ذوق المشاهد أكثر.

عدد صفحات الرواية 176 صفحة، وتقييمها على موقع الـ “Goodreads” هو 3.4/5.

رومانتيكيات – صافي ناز كاظم

غلاف كتاب رومانتيكيات

خطر لي فجأة أننى لا أريد أن أتزوج أبدًا، لا أريد أن أُقيد خيمتي بأوتاد تشدها إلى أرض، إلا إذا قابلت مجنونًا مثلي، وإن كنت أشك فى لقاء أي مجنون، للأسف يبدو أن كل مَن على الأرض عقلاء.

كتاب تحكي فيه “صافي ناز كاظم” الصحفية الشهيرة عن حياتها في الولايات المتحدة الأمريكية خلال ستينيات القرن الماضي، عندما عاشت هناك ستة أعوام أثناء دراساتها العُليا.

ويضم الكتاب خواطر، وقصاصات، وحكايات، وشِعر، ونثر، وكلمات وجوابات، جذبتني “صافي ناز” منذ الصفحة الأولى وحتى النهاية في رحلة داخل نفسها قبل أن تكون رحلة خارج وطنها، أكثر ما أعجبني كان الجزء الخاص بخطاباتها لصديقها المجهول والذي وضعته تحت عنوان “رومانتيكيات” واستحق أن يكون هو نفس عنوان الكتاب.

نتعرف على “صافي ناز” الشابة الحالمة الثائرة المتمردة في ستينيات القرن العشرين تتكلم بلسان حال فتيات الربيع العربي في القرن الواحد والعشرين.

عدد صفحات الكتاب 215 صفحة، وتقييمه على موقع الـ “Goodreads” هو 3.5/5.

وليمة متنقلة – إرنست همنجواي

غلاف كتاب وليمة متنقلة

إذا واتاك الحظ بما فيه الكفاية لتعيش في باريس وأنت شاب، فإن ذكراها ستبقى معك أينما ذهبت طوال حياتك، لأن باريس وليمة متنقلة.

الكتاب الذي ضم ذكريات همنجواي وحياته في باريس في عشرينيات القرن الماضي، يقصها علينا بأسلوبه لنعيش معه أيام فقره وسعادته مع زوجته الأولى هادلي قبل أن يبدأ بخيانتها مرة تلو المرة ثم الطلاق والزواج مرة تلو المرة حتى بلغ عدد زيجاته أربعة، ويحكي كذلك عن علاقاته بأدباء ذلك العصر وأحاديثهم واجتماعاتهم.

أكثر ما أحببت كان الجزء الخاص بـ”سكوت فيتزجرالد” وزوجته “زيلدا”، لكن الكتاب ككل ممتع فجميل أن تقترب لهذا الحد من أساطير أدبية مثل “همنجواي”، و”فيتزجرالد”، و”تي إس اليوت” وغيرهم من أدباء العشرينيات.

أما ما أثار دهشتي فهو كيف اختفى هذا الـ “همنجواي” الساخر السعيد المُحب للحياة، وظهر الآخر الكئيب الذي أنهى حياته بطلقة رصاص في رأسه؟. حقًا لعنة الله على الاكتئاب الذي يُحيل حياة المرء جحيمًا فلا يرى خلاصًا سوى الموت.

عدد صفحات الكتاب 260 صفحة، وتقييمه على موقع الـ “Goodreads” هو 4/5.

الجنوبي – عبلة الرويني

غلاف كتاب الجنوبي

إنه يُتلِف الألوان جميعها ليظل الأبيض والأسود وحدهما في حياته، يحب أو يكره، يبارك أو يلعن، هارب دائمًا من كل مناطق الحياد التي تقتله.

واحد من الكتب التي تقف أمامها عاجزًا، لا تعرف كيف يُمكنك تقييمها بل من يُعطيك الحق في تقييمها من الأساس، فهنا أنت لا تقوم بتقييم كتاب بل تُقيم تجربة حياتية كاملة، الكتاب الذي كتبته الصحفية “عبلة الرويني” أرملة الشاعر “أمل دنقل“، لتنقل لنا جزءًا من حياته، الجزء الأخير.

تحكي كيف تقابلا وأحبا بعضهما البعض، كيف تحديا الجميع وتزوجا، ثم حياتهما سويًا سنوات قليلة قبل أن يفتك به المرض، لنعيش تجربة مرضه كاملة إلى أن يلقى ربه.

كتاب أكثر من رائع، مشاعر حية نقلتها لنا “عبلة” في شكل حروف وكلمات، أرشحه طوال الوقت للجميع، صدقني لن تندم أبدًا على الساعات التي ستقضيها معه.

عدد صفحات الكتاب 215 صفحة، وتقييمه على موقع الـ “Goodreads” هو 4.2/5.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً