كراج منوعات

كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث

كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث

البحوث والتعليم الأكاديمي

ترتبطُ البحوث العلميّة بالدراسة الأكاديمية ارتباطًا وثيقًا، ويستند الباحث في إعداد هذه البحوث العلمية إلى مجموعة من الإجراءات والخطوات العمليّة التي تسمّى منهجية البحث العلمي، وفي نهاية الأمر فإن هذا البحث الذي يتم إعداده وفق هذه الخطوات المحددة يتم تسليمه إلى اللجنة المختصّة بالبحث، أو إلى عضو هيئة التدريس الذي تم عمل البحث العلميّ للمادة التي يدرّسها، ويجب أن يتم معرفة كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث بالشكلِ الصحيح، وأن يتم مراعاة المحتوى الذي يوضع في كل من المقدمة والخاتمة؛ كي يكون البحث بالشكل الأمثل، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث.

كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث

من أهمّ عناصر البحوث التي يتم إعدادها مقدّمة البحث العلمي وخاتمته، فمن خلال هذين العنصرين يتم التمهيد إلى الشخص المُطَّلع على هذا البحث، وتعريفه بما يتحدّث عنه بشكل موجز، أما الخاتمة فهي تأتي في نهاية البحث ومن خلالها تكمل الرؤية لدى الباحث ليوصل خلاصة البحث العلميّ لذوي العلاقة، ويمكن تلخيص كيفية كتابة مقدمة وخاتمة بحث من خلال مراعاة ما يأتي عن كتابة المقدمة والخاتمة:

  •  كتابة مقدمة البحث
  1. ألّا تكون مقدمة البحث طويلة؛ لأنها قد تتسبّب في إحداث الملل للقارئ، الأمر الذي قد يُثنيه عن متابعة قراءة البحث.
  2. أن تحتويَ المقدمة على توطئة مناسبة للدخول في صلب موضوع البحث ذي العلاقة، وذلك من خلال بعض المصطلحات المرتبطة بموضوع البحث، وبعض الإشارات التاريخية، والأحداث التي ترتبط بالماضي المتصل بالموضوع الذي يتم التحدث عنه، وما يرتبط به في الوقت الحاضر.
  3. أن يتم بيان المنهجية التي سيتبعها الباحث في كتابة البحث العلمي من أجل إيصال رسالة البحث بشكل واضح إلى المهتمين به.
  4. أن يكون الحديث عن موضوع البحث في المقدّمة شموليًا، فلا يكون موجزًا يتسبّب في إحداث الغموض للقارئ، ولا يذكر التفاصيل المملّة التي تجعل المقدمة تدخل بشكل كبير من صلب البحث.
  • كتابة خاتمة البحث
  1. أن يتمّ ذكر نتائج البحثية التي توصل إليها الباحث بشكل تفصيليّ؛ كي يتم الإفادة منها بشكل واضح.
  2. أن يتمّ ذكر توصيات الباحث ذات العلاقة بموضوع البحث، كي يستفيد منها الباحثون الجدُد في الموضوعات ذات الصلة بالموضوع البحثي.
  3. أن يتم ذكر ملخّصات عن موضوع البحث، وأن يبتعد الباحث عن الإتيان بأفكار جديدة لم يتم التطرّق لها في متن البحث؛ لأن ذلك يؤدي إلى تشتّت المستفيد من البحث، ولا يجعله يحصلُ على الخُلاصات والنتائج الوافية.

صفات الباحث الجيد

لا بدّ من وجود بعض الصفات التي تجعل الباحث قادرًا على تقديم الإضافة من خلال الأبحاث التي يطرحها، ومن أهم هذه الصفات ما يأتي:

  • بذل الجهد العلميّ المعقول الذي يوصل الباحث إلى ما يريد.
  • الصبر على الحصول على المعلومات والتثبّت منها بشكل قاطع.
  • اعتماد المراجع الموثوقة التي تُسهم في إعطاء المعلومة الصحيحة، والاستعانة بأكثر من مرجع من أجل التأكّد من صحتها.
السابق
كيفية كتابة خاتمة موضوع تعبير
التالي
كيفية كتابة رسالة إلى صديق

اترك تعليقاً