قصة الطفل القزم الذي أثار ضجة على مواقع التواصل الأجتماعي

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

وصلت قيمة التبرعات التي حصل عليها الطفل القزم الأسترالي كوادن بايلز إلى نصف مليون دولار، بعد الفيديو الذي نشرته له والدته.

 

 

 

 

ونشرت والدة الطفل الأسترالي مقطع فيديو على شبكات التواصل الاجتماعي لكوادن وهو يتمنى الموت بسبب التنمرالذي يحصل عليه في المدرسة.

وتمت مشاهدة المقطع أكثر من 45 مليون مرة، وقالت والدة الصبي، ياراكا بايلز، إنها نشرت الفيديو لزيادة الوعي بتأثيرالتنمر على طفلها.

وبعد أن أحدث فيديو الطفل القزم ضجة عالمية على مواقع السوشيال ميديا، ظهرت بعض الشائعات التي تفيد أن كودانلم يكن بسن الطفولة، وأنه قزم كبير في السن، وقام بتقمص تلك الشخصية، حتى يقوم بجمع التبرعات.

ونشرت العديد من التقارير أن كوادن هو شاب مراهق يبلغ من العمر 15 أو 19 عامًا كان يتظاهر بأنه طفل من أجلالحصول على المال، خاصة بعد اختفاء حساباته من موقع انستجرام للتواصل الاجتماعي.

وحذرت العديد من المواقع المختصة من الحسابات المزيفة التي تنتحل شخصية هذا الطفل من أجل الحصول علىالأموال.

وعلى الرغم من ظهور حسابات مزيفة إلا أن البعض لا زال يتعاطف مع كوادن الذي اختفى فجأة بعدما جمع ثروة تصلإلى نصف مليون دولار.

وتشير تقارير إلى أن كوادن ووالدته كانا يكذبان بشأن عمره،فأحدهم علق وقال: “إنهم يكذبون، إنه يبلغ من العمر 19 عامًا”.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً