كراج Jo

عم الطالب “ادم” يروي تفاصيل جديدة : الجاني أطلق النار على رأسه من مسافة صفر و هذا ما جرى بينهم

أكد مؤمن أبو زينة عم الطالب المصاب بعيار ناري في الرأس في ابو نصير ، ان الحادثة التي جرت امس مع ابن شقيقه ‘ادم ابو زينة’ (16) عاماً ، لم تكن بسبب خلافات سابقة مع الجناة.

و اضاف ابو زينة في اتصال هاتفي مع موقع اخباري وفق ما روى من تفاصيل : ان الطالب أدم كان خارجاً من المدرسة متجهاً الى منزله بحدود الساعة (12) صباحاً ، و صادف مروره بالقرب من احد الطلاب الذي قال له ما حرفه :ليش بتطلع علي’ فبدأت المشاحنات فيما بينهما و اندلع شجار ، فقام احد الطلاب باستدعاء شقيقه البالغ من العمر (26) عاماً الذي حضر برفقة شخص اخر بـ’باص ركوب صغير’، حيث خرج مسرعاً من الباص و توجه نحوه أدم و أطلق على رأسه لنار ‘من مسافة صفر’ من سلاحه ‘مسدس’ ، و حاول ان يطلق النار مرة اخرى على ادم ، إلا ان تجمهر العديد من الناس في الشارع حال دون ذلك.

و اكمل ابو زينة حديثه : ان الجاني ‘مطلق النار’ هرب من مكان الحادثة و حينها سقط منه مخزن الطلقات النارية و تم ضبطه و تبين انه مليء بالعيارات النارية ، في دلالة على وجود النية بالقتل و انهاء حياة الطالب أدم ، و اشار الى ان شهود العيان و أغلبهم من الطلاب لم يستطيعوا فعل شيء او اسعاف ادم من شدة الصدمة و الهلع ، و تم بعدها بدقائق نقل ادم الى مركز صحي ابو نصير و من ثم جرى تحويله الى مستشفى الامير حسين في البقعة .

و بين انه في تلك الاثناء تلقى عشرات الاتصالات تفيد بأن ابن شقيقه ادم تعرض لإطلاق نار في ابو نصير و قد فارق الحياة ، حيث اثار هذا الخبر جنونه و بدأت تتضارب الانباء حول مصير أدم ، و بعدها توجه الى مستشفى الامير حسين و حاولوا تحويل نجل شقيقه الى المدينة الطبية لتلقي العلاج الطارىء إلا ان صعوبة الاجراءات حالت دون ذلك ، بسبب عدم حصولهم على الموافقة ، و تم تحويله بعد ذلك الى مستشفى الاسراء الخاص ، ووفق حديثه لسرايا : تم إجراء عملية جراحية صعبة له استمرت من الساعة الرابعة و النصف عصراً و حتى العاشرة و النصف مساءاً حيث تكللت العملية الجراحية بالنجاح ، و قال الاطباء ان ادم يعاني من تهتك في الجمجمة و الدماغ و وضعه يقارب الخطورة ، و سيبقى تحت العناية الحثيثة لمدة (48) ساعة.

و حول ردة فعل والد ووالدة أدم ، قال مؤمن ابو زينة لسرايا : ان والده اصابه حالة من الانهيار العصبي حزناً على ولده ، و بدأ بالصراخ ‘مشان الله ابني رح يروح من بين أيدي’ ، وكذلك حالة والدة ادم تدمي القلب حزناً على حالة ابنها و هو أكبر ابناءها ، و لم يفتعل يوماً اي شجار و لم يؤدي اي شخص.

و طالب ابو زينة بإنزال اقصى العقوبات بحق الجناة الذي حاولوا قتل نجل شقيقه ، و ان يأخذ القانون مجراه و ان تطبق العدالة بكل حذافيرها ، مشيراً الى ان ذوو الشاب ادم عانوا من حالة نفسية سيئة بسبب تداول الفيديو الذي ظهر به أدم ملطخاً بالدماء ، و انهم سوف يقاضون الاشخاص الذين تداولوا الفيديو و الاشخاص الذين نشروا إشاعة وفاة أدم.

السابق
صورة.. السخرية تنهال على كورتوا بعد ثنائية ميسي
التالي
مشاجرة في حي نزال ومقتل شاب عشريني و اصابة شخص اخر بطعنة في اليد

اترك تعليقاً