كراج الاسلامي

شروط الطلاق في الإسلام

الطلاق

لقد شرع الله تعالى الزواج لحفظ النسل والأنساب، وجعل هناك واجبات على الرجل والمرأة وكذلك حقوقاً لكل منهما على الآخر، والأساس في الزواج هو الاستقرار والمودة والرحمة بين الزوجين، وعند قيام كلا منهما بما عليه فإن الزواج يسير كما أراده الله تعالى ويحقق الغاية منه، ولكن عند انعدام التفاهم بين الزوجين أو وجود أي عائق يسبب حدوث المشاكل وعدم القدرة على المحافظة على الزواج السليم والصحيح، فإن الله تعالى شرع الطلاق لحفظ الحقوق وعدم طغيان ظلم أحد الأطراف على الآخر، ولكن ليقع الطلاق لا بدّ من توفر عدة شروط، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن شروط الطلاق في الإسلام.

 

شروط الطلاق في الإسلام

  • يمكن إجمال شروط وقوع الطلاق بشرطين رئيسين وهما:
  1. تقصّد الرجل بلفظ الطلاق.
  2. قصد الرجل لمعنى الطلاق، وهو حل عقدة النكاح والعصمة الزوجية حتى لو ادعى الرجل غير ذلك، ففي بعض الحالات، فإن الطلاق يقع فمثلاً لو مازح الرجل زوجته بلفظ الطلاق فإنه يقع حتى لو كان يقصد المزاح.
  • وبعض الفقهاء قاموا بتفصيل شروط الطلاق بين الرجل والمرأة:

شروط الطلاق المتعلقة بالرجل

  1. الرابطة الشرعية: أن يربطه بالمطلقة رابط زوجي سليم وصحيح.
  2. البلوغ: فقد ذهب بعض الفقهاء إلى عدم وقوع طلاق الصغير غير المميز.
  3. العقل: فقد اتفق الفقهاء إلى عدم صحة الطلاق الصادر عن المجنون والمعتوه، واختلفوا حول السكران.
  4. القصد والاختيار: وهو أن يقصد الرجل حل عقد النكاح مع زوجته وأن يتطابق ما في النفس مع اللفظ الخارج، واتفق الفقهاء على خروج الغضبان والمكروه من هذه القاعدة.

شروط الطلاق المتعلقة بالمرأة

  1. تحقيق الزوجية حقيقة أو حكماً.
  2. تخصيص المطلقة بالإشارة أو بالصفة أو بالنية

شروط الطلاق المتعلقة بالصيغة

  1. والمقصود به اللفظ المعبر به عن الطلاق، ويمكن الاستعاضة عنه بالكتابة أو بالإشارة، ولكل حالة شروط لا بد من توافرها بها ليقع الطلاق.

أحكام الطلاق في الإسلام

 

هناك عدة أحكام الطلاق في الإسلام وهي:

  • الطلاق الواجب: ويكون في حالة استحالة الحياة بين الزوجين.
  • الطلاق المحرم: وهو الذي لا حاجة إليه حيث يقع الضرر على نفس الزوج والزوجة، وتنعدم به المصلحة المقامة من الزواج، ويذهب بعض الأئمة إلى تصنيفه طلاقا مكروهاً
  • الطلاق المباح: وهو الذي يحصل عند الحاجة إليه ويكون بسبب سوء خلق المرأة وسوء عشرتها وعدم القدرة على التعامل معها.
  • الطلاق المندوب: ويحدث عندما تفرط المرأة بحقوق الله الواجبة مثل الصلاة، مع عدم القدرة على إجبارها على ذلك.
السابق
ما هي أنواع الطلاق
التالي
حكم اقتناء الكلب في الإسلام

اترك تعليقاً