دور الإعلام في بناء الدولة والمجتمع

دور الإعلام في بناء الدولة والمجتمع
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

أصبح الإعلام ركيزة أساسية في بناء الدولة ومقومات ورموز السيادة الوطنية، وترتبط السياسة الإعلامية بالأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والاجتماعية والحزبية، بمعنى أن الإعلام يرتبط بقوى الدولة الشاملة فهو يسعى بطريق غير مباشر لتحقيق الأمن الوطني والإسهام في بناء المواطن وتحصينه ضد الغزو الإعلامي الفكري المعادي.

كما يقوم الإعلام بدور مهم في تنمية الوعي السياسي لدى المواطن، ويقوم الإعلام الحربي بدور مهم في بناء الأمن الوطني للدولة وتحصينها وتحقيق استراتيجياتها.

ويكتسب الإعلام أهمية في بناء الدولة والمجتمع من خلال الثالوث الإعلامي متمثلاً بالمعطي الإعلام والمتلقي المواطن والوسيلة الخبر.

ويعد الإعلام حجر الزاوية في تهيئة الأجواء اللازمة والضرورية لحركة التنمية الشاملة في المجتمع من خلال توفير البيانات والمعلومات للعامة والمتخصصين.

يشير المؤلف في كتاب الإعلام والمجتمع إلى العلاقة بين الإعلام والحوار وبين الإعلام والسلم الأهلي، ودور الإعلام في التفاوض، وفي السياسة الخارجية، وتدعيم الأمن وإدارة الحكم.

ويتحدث المؤلف عن ترخيص وسائل الإعلام والدور الرقابي على وسائل الإعلام فيما يخص الأخبار ذات المساس بالدولة، أو الأخبار الأخرى التي تراقب بشكل غير مباشر.

دور التنشئة الاجتماعية والإعلام والمجتمع المدني في الوحدة الوطنية

يتناول هذا القسم مفهوم التنشئة الاجتماعية ودورها في تحقيق وغرس القيم المرتبطة بالوحدة الوطنية، ودور المؤسسات الاجتماعية في تحقيق وغرس القيم المرتبطة بالوحدة الوطنية، والتركيز على دور المؤسسات الإعلامية ومؤسسات المجتمع المدني في تعزيز قيم المواطنة والوحدة الوطنية.

والتنشئة الاجتماعية هي منظومة العمليات التي يعتمدها المجتمع في نقل ثقافته بما ينطوي من مفاهيم وقيم وعادات وتقاليد، وهي من جانب آخر عملية التفاعل التي يكتسب فيها الفرد شخصيته الاجتماعية التي تعكس ثقافة مجتمعه، ويكتسب من خلالها الاتجاهات والقيم والسلوك.

تحدد القيم وتكوّن شخصية الفرد، وبذلك تحدد شخصيته الوطنية وانتماؤه، وعلاقته مع الآخرين، ويرتبط مفهوم الوحدة الوطنية بشكل كبير مع مفاهيم اجتماعية أخرى مثل الانتماء والولاء، وتلعب المؤسسات الاجتماعية دوراً رئيسياً في غرس المفاهيم الوطنية وتعزيز القيم المرتبطة بالوحدة الوطنية من خلال عملية التنشئة الاجتماعية، مثل مؤسسة الأسرة ودورها الكبير في ذلك.

اقرأ أيضاً  دور الإعلام في تشكيل المجتمع

أما المؤسسات الإعلامية فلها دور كبير في غرس قيم الوحدة الوطنية والتأثير على السلوك الإنساني من خلال أساليب مباشرة وغير مباشرة، مثل دور البرامج الإعلامية التعليمية الموجهة للأطفال التي تسعى إلى تعليمهم مهارات حياتية وترسيخ مجموعة من القيم الحميدة، فالوسائل الإعلامية تؤدي وظيفة هامة للمجتمع ولغرس القيم في سلوك الأفراد.

كما تقوم مؤسسات المجتمع المدني بدور مهم في تشخيص المشكلات المتعددة في المجتمع مثل قضايا المرأة والهجرة العالمية ومخاطر الأسلحة النووية والكيميائية وغيرها.. وتعتبر مؤسسات المجتمع المدني الرابط والوسيط بين المجتمع بكافة فئاته وشرائحه وبين الدولة بهيمنتها الكلية.

ويعرض المؤلف في نهاية الفصل مجموعة تساؤلات مطروحة لتحقيق الوحدة الوطنية مثل القضية الأساسية المرتبطة بموضوع الدين والمعتقدات والمذهب، وقضية المناهج التعليمية والدراسية، وقضية دور الإعلام في تقديم برامج تنمي مفهوم المواطنة والولاء والانتماء وسيادة القانون وتحقيق العدالة الاجتماعية، والقضية المتعلقة بقيم التطوع، وتساؤل آخر إلى أي مدى نجحت مؤسسات المجتمع المدني في أن تكوّن ركناً أخلاقياً وسلوكياً ينطوي على قبول الاختلاف والتنوع والاحترام والتسامح، وأخيراً التساؤل المطروح ماهي المشاريع الوطنية التي تعالج موضوع الوطنية والوحدة وهل هناك برامج فعلية في هذا المجال.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً