كراج الاسلامي

دعاء المظلوم على الظالم

دعاء المظلوم على الظالم

الظلم

الظلم من المسائل التي تُغضب اللهَ تعالى، لأنّ فيهِ جَورًا وتعدّيًا على حقوقِ النفس أو حقوق العباد أو حق الله تعالى، فالظلمُ قد يكون ظلم العبد لنفسه بأن يقترفَ الذنوب والمعاصي، وقد يكون ظلمًا للعباد بالتعدّي على حقوقهم وسلبها والتجنّي عليهم وشتمهم وقذفهم، وللظلم آثارٌ سلبيّة كثيرة على الفرد والمجتمع، فهو من أشدّ ما يُمكن أن يشعر به المرء تجاهَ نفسه؛ لأنّ طعم الظلم مريرٌ يورثُ في القلب غصّةً وفي النفس قهرًا وألمًا، ولهذا فإنّ الله تعالى نَفَى الظلم عن نفسه، فهو العادلُ الذي لا يُظلم عنده أحدًا، وفي هذا المقال سيتم ذكر دعاء المظلوم على الظالم.

الظلم تعريفه وحكمه

الظلم: مجاوزة الحد ووضع الشيء في غير موضعه والجور، وهو شائعٌ جدًا بين الناس، على الرغم من أنّ حكمه حرام، وهو محرمٌ في الكتاب والسّنة والإجماع والعقل والقياس، ولا يُمكن بأي حالٍ من الأحوال أن يكون الظلم مقبولًا أو مبررًا، إذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل:”وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِينًا” 1)، كما يقول الرسول -عليه الصلاة والسلام-: “إيَّاكُم والظُّلمَ فإنَّ الظُّلمَ ظلُماتٌ يومَ القيامةِ”. 2) 3)

عاقبة الظلم

الظلم من الكبائر القبيحة والذنوب الكبيرة، ولهذا فإنّ عاقبته وخيمة؛ لأنّه من المعاصي التي تستوجب عقاب الله تعالى، إذ يقول الله تعالى في محكم التنزيل: “وَمَنْ يَظْلِمْ مِنْكُمْ نُذِقْهُ عَذَاباً كَبِيراً” 4)، ويقول الله تعالى: “وَالظَّالِمُونَ مَا لَهُمْ مِنْ وَلِيٍّ وَلا نَصِيرٍ” 5)، كما أنّ الله تعالى حرّم الظلم على نفسه، وامر عباده أن يجعلوه بينهم محرمًا، كما يجب الحذر من ظلم الآخرين، سواء ظلم الزوجة أو ظلم الابناء أو ظلم الإخوان أو ظلم الجيران أو غير ذلك، وذلك خوفًا من دعاء المظلوم الذي قد يدعو به المظلوم على الظالم. لهذا يجب الامتناع عن ظلم القريب والغريب والجار، وتجنب ظلم النفس والتجنّي على أموال الآخرين وأعراضهم وحقوقهم. 6)

دعاء المظلوم على الظالم

تابع الصفحة الثانية في الاسفل لتكملة الموضوع

السابق
كيف تجعل جوجل يأرشف مواضيع مدونتك بسرعة فائقة
التالي
دائرة الحكام تقرر إيقاف الحكم احمد فيصل

اترك تعليقاً