تحذير هام للأمهات.. غسالة الملابس خطر يهدد صحة أسرتك.. اعرفى السبب

تحذير هام للأمهات.. غسالة الملابس خطر يهدد صحة أسرتك.. اعرفى السبب
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

اكتشف العلماء بكتيريا مقاومة للمضادات فى مستشفى الأطفال بمدينة بون الألمانية، واكتشفوا أن غسالة الملابس المنزلية الموفرة للطاقة يمكن أن تعرض صحتنا وصحة أطفالنا للخطر.

إلا أن الأمر لا يقتصر على المنازل فقط، ولكن أيضا المستشفيات التى من المفترض أن معايير الصحة فيها أعلى من أى مكان آخر، فقد توصل فريق من الباحثين الألمان، إلى أن مستشفى الأطفال التعليمى التابع لجامعة بون، أن غسالة ملابس يمكن أن تتسبب بنقل البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

ينقل موقع مجلة “شبيغل” الألمانية أن العاملين فى المستشفى الواقع بولاية شمال الراين ويستفاليا واجهوا لغزاً محيراً، حين اكتشفوا خلال أحد الفحوصات الروتينية ظهور بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية تُعرف بـ“Klebsiella oxytoca” على جلد الأطفال الخدج فى وحدة العناية الفائقة، إلى أن تمكنوا أخيراً من حل المعضلة والتوصل إلى مصدر البكتيريا، ما شكّل صدمة للجميع. وتتسبب هذه البكتيريا فى الالتهاب الرئوى والتهابات المسالك البولية وأحد أنواع تسمم الدم.

وكانت اختبارات التلوث التى أُجريت على الحاضنات وخضع لها العاملون فى مجال الرعاية الصحية الذين لامسوا الأطفال، قد جاءت كلها سلبية، فلم يكونوا مصدر البكتيريا الخطيرة.

ويوضح الموقع الألمانى نقلاً عن تقرير منشور عن الدراسة، أن الشكوك بدأت تحوم حول ملابس الأطفال التى تقدمها المستشفى للرضع مجاناً هى مصدر البكتيريا، لذا قاموا باختبار الجوارب والقبعات التى تبقى الرضع دافئين، ليكتشفوا أنها المصدر بالفعل.

وحين أجروا اختبارات التلوث على غرفة الغسيل الخاصة بالمستشفى التعليمي، وجد المختصون أنه يتم هناك استخدام غسالة عادية ملابس موفرة للطاقة، كتلك الموجودة فى المنازل، ولم تكن من النوع الصناعى الذى يغسل الملابس فى درجات حرارة عالية بالمطهرات، وهو النوع الذى تستخدمه المستشفيات فى العادة.

ليجدوا أن مكان وضع المنظفات يعج بالبكتيريا المقاومة لمضادات الالتهاب وعلى الحلقة المطاطية التى تحكم فتحة إدخال الملابس. ورغم أن انتشار  بكتيريا Klebsiella oxytoca قد توقف بإزالة الغسالة، إلا أن الأمر كشف الخطر الذى يمكن أن تشكله الغسالة المنزلية.

فى هذا السياق يعتبر اختصاصى الصحة كريستيان براندت أن “ما جرى فى مستشفى الأطفال فى مدينة بون الألمانية يمثل علامة فارقة. فمنذ فترة طويلة يشتبه فى أن يتم نقل مسببات الأمراض متعددة المقاومة الموجودة فى الغسيل النظيف من الغسالة إلى البشر”. ويضيف مدير معهد الصحة العامة فى عيادات فيفانتس بالعاصمة برلين: “والآن ثبت بالفعل”.

وما الحل؟

وبحسب الخبير الألمانى فإن هذه البكتيريا وأنواع كثيرة غيرها تموت بسرعة فى الجفاف، فإنها لا تزدهر وتنتشر إلا فى الأماكن الرطبة. تعتبر درجات الحرارة العالية للغسيل والمجففات والمكاوى من العوامل القاتلة للبكتيريا. ويضيف براندت: “لسوء الحظ، لم تعد الكثير من الملابس اليوم قابلة للغسل عند 60 درجة مئوية، وهو أمر  يبعث على القلق”. حتى إذا كنت تغسل الملابس بدرجة 60 مئوية، فغالباً لا يتم الوصول إلى درجة الحرارة هذه فى الأجهزة التقليدية فى أماكن مثل وضع المنظفات أو المضخة أو الباب وإطاره المطاطى المحكم، وقد تتمكن هذه البكتيريا المسببة للمرض من البقاء على قيد الحياة هناك.

وبحسب موقع “فيلت” الألمانى فإن الخبراء يوصون أيضاً بتجفيف الملابس بدرجة حرارة عالية. وإذا لم تتمكن من ذلك فمن، الضرورى تعريضها لضوء الشمس المباشر، الذى يتميز بخصائص مضادة للبكتيريا والجراثيم. وينصحون بضرورة تنظيف الغسالة بعد غسل الملابس على اختلاف أنواعهم، فالجراثيم تبقى عالقة فى حوض الغسيل ودرج وضع المنظفات وباب الغسالة وإطاره المطاطي.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً