كراج Jo

الفتنة تنتشر عن طريق التواصل الاجتماعي ( الأردن و سوريا )

الأردن وسوريا

كأس أسيا بطولة اسيوية تحمل في جعبتها في نسختها الاولى 24 منتخب عربي وأسيوي  , تحمل معهم الحماس والطاقة وايضاً فائز واحد يحمل إسم هذه البطولة .

 

نحن في موقعنا كراج ويب لن نركز على 24  منتخب لعبو هذه البطولة  , بل نركز على منتخبين شقيقين يحملان أسم ( المنتخب الأردني -النشاما ) و ( منتخب سوريا – نسور قاسيون ) .

 

مباراة المنتخب الاردني مع منتخب سوريا كانت اكثر من رائعة تنافس كلا المنتخبين على الفوز من اجل هذا الكأس بكل روح رياضية رائعة وفاز بها المنتخب الاردني على نسور قاسيون 2-0 لصالح المنتخب الاردني .

 

هذه هي النتيجة التي حسمت بها المبارة في ارض الملعب بين 22 لاعباً عربيا .

 

ولكن خارج اسوار هذا الملعب كانت المفاجأة من بعض مشجعين المنتخب الاردني والسوري , حتى كانت النتيجة فتنة قاتله بين الشعبين اثارها البعض من المتخلفين من كلا الشعبين الاردني والسوري .

 

لم تهداء شبكات التواصل الاجتماعي من بعد هذه المباراة حيث بداء بعض من المشجعين السورين في الغلط والشتم على المنتخب الاردني وايضاً كان المثل من بعض مشجعين المنتخب الاردني .

 

وبعدها بأيام من هذه المباراة اتجه المنتخب الاردني لمواجهة المنتخب الفيتنامي ليخسر منتخب النشاما بضربات الترجيح ومغادراة هذه البطولة من دور 16

 

 

ولكن سرعان ما انتشرت المسبات والغلط بين الشعبين الاردني والسوري على مواقع التواصل الاجتماعي  وعلى الجروبات والصفحات على موقع فيس بوك .

 

هل هذا ما نحمله في قلبنا اتجاه كل من الشعب الاردني و الشعب السوري , هل نجعل كرة القدم تفرق بين شعبين من اجل خسارة وفوز .

 

اصبح موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك يحمل منشورات تجمع بها مسبات من كلا الجهتين والمعايرة ببعضهم البعض , بدل من الوقوف مع بعضهم البعض و الفرحة تكون عربية في هذه البطولة الرائعة .

 

لماذا هذه المنشورات اخي الاردني او اخي السوري هل تستحق كرة القدم ان تخسر ما بين اخاك العربي وتحمل إثم عن طريق منشور لا داعي له .

 

لماذا الحقد بين الطرفين انها رياضة عالمية نستمتع بها ونشاهدها من اجل الحصول على اسم فائز ونحمل في قلبنا كل التوفيق له خلال مسيرته في البطولات العربية .

 

انها كرة القدم وليست حرب اهلية وفكرية قد نخسر بعضنا من اجلها , الا تكفي اننا خسرنا كرامتنا في الكثير من المواقف العربية خلال الحروب و تقسيم شعبنا العربي من قبل الغرب …!

 

لا تجعل ما بناه الزمن تهده مباراة كرة قدم ليست سوى رياضة يمكن ان يمارسها ابنائنا في اي وقت , لا تجعل الحقد والسواد في قلبك ان يكون بسبب اننا خسرنا مباراة .

السابق
واتساب يتيح إرسال رسالة نصية دون الحاجة لكتابتها
التالي
بعد فيلم 122، هل يستمر الوجه المتواضع لأفلام الرعب؟ إليكم أشهر 5 أفلام رعب مصرية

اترك تعليقاً