كراج للصحة والعناية بالبشرة

احمِ نفسك وأسرتك من موسم نزلات البرد و الأنفلونزا

محتويات الموضوع

مع حلول الخريف وقرب فصل الشتاء يبدأ موسم نزلات البرد و الأنفلونزا. معظمنا يتعرض كل يوم لخطر الإصابة بأحدهما خاصةً في زحام المواصلات العامة، وفي العمل، والمدرسة. لكن عند مواجهة أي خطر علينا التعرف عليه أولًا، ثم اتخاذ سبل الوقاية. فما هي الأنفلونزا؟ وما الفرق بينها وبين نزلات البرد؟ سنستعرض هذا معًا في السطور التالية:

 

نزلات البرد

تعتبر نزلات البرد أحد الأمراض الفيروسية حيث يوجد حوالي أكثر من 200 فيروس مسبب لها، وتنتقل عن طريق الهواء أو التعامل بقرب أحد المصابين به.

  • الأكثر عرضة لنزلات البرد الأطفال، وضعيفي المناعة.

  • أغلب الإصابات تكون فى الخريف و الشتاء، لكن من الممكن الإصابة به طوال العام.

  • الأعراض: احتقان الحلق، ارتشاح الأنف، كحة، عطاس، صداع، آلام متفرقة بالجسد.

  • لا يوجد علاج لنزلات البرد، ولكن لكي تتحسن حال المريض عليه بالراحة، وشرب الكثير من السوائل. يمكن الاستعانة بالعلاجات المتاحة في الصيدليات لنزلات البرد لتخفيف الأعراض، لكن لا تنتظر أن تختفي الأعراض فور تعاطيه. اقرأ جيدًا إرشادات الدواء قبل استخدامه.

  • عليك استشارة الطبيب قبل إعطاء أي دواء لعلاج نزلات البرد للأطفال؛ فقد تكون مكوناته لا تصلح لسنهم الصغير.

  • المضادات الحيوية ليست الخيار الصحيح لعلاج نزلات البرد، حيث أنّها لا تعمل ضد الفيروسات، وقد يتسبب تعاطيها في إضعاف جهاز المناعة فيما بعد.

  • يُنصح بزيارة الطبيب إذا تعدت درجة الحرارة 38 درجة مئوية، أو استمرت الأعراض لأكثر من 10 أيام.

الأنفلونزا الموسمية

هي أحد أمراض الجهاز التنفسي الفيروسية المعدية التي تصيب الأنف، والحلق، وأحيانًا الرئة.

 

  • تعد أعراضها من متوسطة إلى شديدة الوطأة، وقد تؤدي إلى الوفاة.

  • طريقة انتشار الأنفلونزا شبيهة بنزلات البرد، فهي تحدث عند الاقتراب من حامل المرض أثناء العطس والكحة، أو أن يقوم الشخص السليم بلمس أحد الأسطح الملوثة بالفيروس، ومن ثم لمس أنفه أو فمه.

  • تنتشر الأنفلونزا الموسمية في فصل الشتاء خاصةً في الأماكن معتدلة المناخ في النصف الشمالي للكرة الأرضية.

  • أعراض الأنفلونزا قد يظهر على الشخص المصاب بعضًا منها أو كلها:

حمى، رعشة، كحة، التهاب الحلق، ارتشاح الأنف، ألم بالعضلات أو بالجسم عامةً، صداع، إعياء، قيء و إسهال (يظهر هذا العرض لدى الأطفال أكثر من البالغين).

  • فترة حضانة المرض تكون من اليوم الأول للإصابة، وحتى 4 أيام ومتوسطها يومان.

  • فترة العدوى تبدأ من أول يوم للإصابة وقبل ظهور الأعراض، وحتى من 5 إلى 7 أيام بعد ظهورها، أمّا الأطفال وضعيفي المناعة قد تمتد معهم فترة العدوى لأكثر من ذلك.

بعد التعرف على مخاطر الأنفلونزا، ونزلات البرد إليك بعض النصائح للحفاظ على صحتك وصحة الآخرين:

1- التطعيم ضد الأنفلونزا

  • أول وأهم خطوة هي أخذ لقاح الأنفلونزا سنويًا، خاصةً ضعيفي المناعة كالحوامل، والأطفال الأكبر من سن 6 أشهر، ومن يعانون من الأمراض المزمنة مثل: الربو، والسكر، وأمراض القلب والرئة، ومن كان سنه 65 عامًا فأكثر.

  • يعتبر التطعيم ضد الأنفلونزا مهم لمن يعمل في المجال الطبي والصحي، ومن يعيش مع أحد الأشخاص ضعيفي المناعة مثل: الأطفال أقل من سن 6 أشهر؛ حيث أنّ الأطفال في هذا السن لا يناسبهم أخد اللقاح.

  • من الأفضل أخذ اللقاح في نهاية شهر أكتوبر؛ حيث أنّه يحتاج لأسبوعين لحين انتشار الأجسام المضادة في الجسم، ولكن يظل التطعيم ضد الأنفلونزا له أهميته طوال الموسم حتى يناير أو بعدها.

2- تغيير العادات اليومية للحماية من الجراثيم

  • تجنب التعامل مع المرضى سواءً كانوا مرضى بنزلات البرد، أو الأنفلونزا.

  • اغسل يديك جيدًا بالماء و الصابون لمدة 20 ثانية. إذا كان الماء غير متاح يمكنك استخدام مطهر لليدين له أساس كحولي.

  • تجنب ملامسة عينك، وأنفك، وفمك لأنّ الأمراض تنتشر بهذه الطريقة.

  • نظف الأسطح في منزلك، وعملك، ومدرستك التي قد تكون تعرضت للجراثيم خاصةً عند وجود شخص مريض.

  • اختر تناول الطعام الصحي، واشرب الماء بانتظام لتعزيز الجهاز المناعي.

  • قم بممارسة الرياضة بانتظام؛ حيث أنّ هناك دراسة أثبتت أنّ نشيطي الحركة تقل نسبة إصابتهم بفيروسات نزلات البرد إلى النصف، وعند الإصابة تكون أعراضها أقل حدة.

ماذا أفعل عند الإصابة بالأنفلونزا أو نزلات البرد؟

  • تجنب التعامل عن قرب مع من حولك.

  • الزم المنزل ولا تذهب للعمل، أو المدرسة حتى لا تنقل العدوى للآخرين، إلّا إذا كنت متوجهًا لطبيبك، ويُنصح عندها بوضع قناع طبي للأنف والفم.

  • قم بتغطية أنفك و فمك عند العطس أو الكحة بمنديل، ثم قم بالتخلص منه فورًا.

  • في حالة الإصابة بالأنفلونزا قم بزيارة الطبيب، ولا تهمل في أخذ الدواء الذي وصفه لك.

نصيحة أخيرة لك: لا تستهن بالتعامل مع أمراض الشتاء، فكما قالوا الوقاية خير من العلاج. عافانا الله وأياكم.

السابق
أشهر الروبوتات التي ظهرت في أفلام هوليوود
التالي
أرسل صورك العارية إلى مارك زوكربيرج … كي لايتم ابتزازك بها!

اترك تعليقاً