أغرب الهواتف التي قدمتها Nokia عندما كانت في فترة مجدها

أغرب الهواتف التي قدمتها Nokia عندما كانت في فترة مجدها
شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

بالنسبة للغالبية العظمى من الأشخاص، لا تزل شركة Nokia تمتلك هالة خاصة بها ومكانة كبيرة في القلوب، فبالنسبة لمعظم شباب اليوم كانت هواتف Nokia هي المسيطرة في فترة الطفولة أو المراهقة، ومع التنوع الكبير لهذه الهواتف في ذلك الوقت، فقد تمكنت من ترك أثر لا يمحى بسهولة، ولا تزال قادرة على إعادة الذكريات للأشخاص في كل مرة يشاهدون فيها أحد هذه الهواتف وهو لا يزال يعمل حتى الآن فيما يشبه المعجزة ربما.

على أي حال وقبل أن تنهار شركة Nokia بشكل كامل مع نهاية العقد الأول من الألفية، فقد كانت ومن دون شك أكبر شركة للهواتف، حيث أنها سيطرت على 50% من سوق الهواتف العالمي خلال فترة من الفترات (بعض التقديرات تبالغ بحصتها السوقية حتى 70%) وبذلك فقد امتلكت حرية كبيرة للإبداع والابتكار في تصاميم هواتفها، ففي ذلك الوقت لم تكن شاشات اللمس قد سيطرت حقاً، وسباق أحجام الشاشات كان أمراً قد يبدو غبياً. على أي حال سنتناول هنا بعضاً من أغرب تصاميم الشركة، والتي وإن لم تكن ناجحة دائماً فقد تركت أثراً كبيراً على مقتنييها.

هاتف Nokia X3-2

هاتف Nokia X3-2

بحلول عام 2010 كانت Nokia قد باتت على فراش الموت من حيث سيطرتها على سوق الهواتف الذكية، حيث أن كلاً من Apple ومن ثم العديد من هواتف Android كانا قد جعلا هواتفها تبدو وكأنها من عصر آخر، ومع كون الشركة كانت تحاول التأقلم مع الواقع الجديد وتحاول تقديم بعض هواتف اللمس، أتى هذا الهاتف كمزيج غرب بين لوحة مفاتيح تتضمن الأرقام فقط، وشاشة لمس صغيرة جداً تعمل بالضغط وتفتقد للدقة، ومع أن الهاتف كان من الفئة الدنيا ويمتلك مواصفات جيدة بالنسبة لسعره، فقد كان مفهوماً غريباً للغاية للمستخدمين مما أبقى مبيعاته محدودة للغاية.

هاتف Nokia 7600

هاتف Nokia 7600

تم إطلاق هذا الهاتف عام 2003 بعد النجاح الكبير جداً لهواتف Nokia الأولى مع شاشات ملونة، لكن بدلاً من الشكل التقليدي المستطيل للهواتف يأتي هذا الهاتف مع شكل أقرب للمربع مع زاويتين حادتين وأخرتين منحنيتين، وبالطبع فالهاتف يتطلب الاستخدام باليدين معاً بسبب شكله الغريب وتوضع المفاتيح على جانبي الشاشة. بالطبع فالهاتف لم يحقق مبيعات كبيرة، لكنه لم يكن مخصصاً للبيع على نطاق واسع، بل أنه أقرب لأكسسوار أو حلية من كونه هاتفاً حقاً.

هاتف Nokia 7280

هاتف Nokia 7280

صدر هذا الهاتف مع نهاية عام 2004، وكما هو واضح من شكله ربما فقد كان من المفترض أن يحاكي شكل أدوات المكياج بالدرجة الأولى مع استخدام اللون الأسود والأحمر في تصميمه، كما أن القطعة القماشية التي تحمل اسم Nokia وتظهر من طرفه تجعله يبدو أقرب لذلك من كونه هاتفاً. كما هو واضح فأبعاد الهاتف صغيرة للغاية 115x32x19mm، لذا فهو لا يمتلك لوحة مفاتيح، وأي إدخال للأرقام أو الأحرف يتطلب استخدام حلقة دوارة تعمل كأزرار الأسهم الأربعة كذلك.

هاتف Nokia 3650

هاتف Nokia 3650

للوهلة الأولى يبدو هذ الهاتف مشابهاً للغاية لهاتف محبوب جداً من الشركة (Nokia 6630) حيث أنه يستخدم نفس التصميم المكون من مستطيل في الجزء العلوي وشكل شبه دائري في الأسفل، وعلى الرغم من أن هذا الهاتف “ذكي” من حيث المبدأ كونه يستخدم نظام Symbian Series 60، فالتعامل معه لم يكن سهلاً أبدأ بسبب لوحة المفاتيح التي تبدو وكأنها محاولة لتقليد توضع الأرقام على الهواتف القديمة التي تستخدم قرصاً دواراً للطلب.

هاتف Nokia 6800

هاتف Nokia 6800

للوهلة الأولى قد يبدو هذا الهاتف كأي هاتف آخر من جيله، فهو مكون من شاشة صغيرة ولوحة مفاتيح رقمية بالإضافة لمفاتيح الاتجاهات والتحكم المعتادة، لكن النظرة الأولى مخادعة هنا حيث أن الهاتف قابل للفتح بحيث يتحول إلى الوضع الأفقي مع لوحة مفاتيح كاملة (QWERTY) تتيح للمستخدم الكتابة بسرعة أكبر ودقة أعلى بطبيعة الحال. مع كون هذا الهاتف صدر في وقت كانت فيه الرسائل النصية مسيطرة للغاية، فهذه الميزة لم تكن تبدو غريبة حقاً، لكن آلية فتح لوحة المفاتيح تبدو غريبة عموماً وتجعل الهاتف غير مألوف إلى حد بعيد.

هاتف Nokia 7370

هاتف Nokia 7370

للوهلة الأولى يبدو هذا الهاتف كأي هاتف مع لوحة مفاتيح منزلقة أو أنه قابل للفتح (حيث كان هذا النمط من الهواتف شائعاً للغاية في ذلك الوقت) لكن بالتدقيق به قليلاً تبدو الحافة العلوية منحنية بشكل لا يسمح بأي من الأمرين، فالهاتف الموجه للمهتمين بالموضة بالدرجة الأول كان يفتح بتدوير شاشته بزاوية 180 درجة لتظهر المفاتيح الخاصة به، حيث أنه غير قابل للاستخدام دون القيام بذلك نظراً لكون جميع المفاتيح مخفية تحت الشاشة قبل تدويرها.

هاتف Nokia 7700

هاتف Nokia 7700

على الرغم من أن هذا الهاتف لم يجد طريقه إلى الأسواق والمستخدمين في الواقع، فهو يستحق الذكر هنا نظراً لأنه كان من المفترض أن يكون أول هاتف ذكي يركز على الوسائط بالدرجة الأولى، حيث أن الهاتف الذي أعلن عنه عام 2003 (دون طرحه) كان يمتلك شاشة كبيرة بقياس 3.5 إنش تدعم اللمس (لكن اللمس الذي يعتمد الضغط على الشاشة) ودون لوحة مفاتيح اعتيادية بل لوحة مفاتيح تظهر عل الشاشة، كما كان من المفترض أن يتضمن متصفح ويب كامل كذلك. على أي حال لم يجد الهاتف طريقه نحو الأسواق أبداً، ولو أن شبيهه Nokia 7710 صدر لاحقاً عام 2004.

هاتف Nokia 2300

هاتف Nokia 2300

عند صدوره، كان من الواضح أن هذا الهاتف يتمتع بمظهر وحس طفولي عموماً، فعلى عكس الهواتف المعتادة مع ألوان موحدة وغالباً داكنة، يأتي هذا الهاتف مع ألوان صارخة (اللون الأساسي يتضمن تدرجات عدة للبنفسجي) وتصميم غريب للغاية يتضمن دمج المفاتيح مع بعضها البعض لتبدو كتقاطعات بين الألوان، كما أن الهاتف كان يمتلك العديد من الأغطية المختلفة والقابلة للشراء والتخصيص حيث كان استبدالها سهلاً للغاية وواحداً من الميزات المستخدمة للترويج للهاتف.

هاتف Nokia N-Gage

هاتف Nokia N-Gage

متأثرة بالنجاح الهائل لمشغل الألعاب المحمول Nintendo Game Boy Advance وكون الهواتف المحمولة تلاقي إقبالاً كبيراً من المستخدمين، قررت Nokia إصدار هاتف منافس يجمع بين خصائص كونه هاتفاً ومشغل ألعاب محمول بنفس الوقت. كانت النتيجة هاتف N-Gage وخلفه N-Gage QD حيث قدما مجموعة مثيرة للإعجاب من الألعاب تضمنت إصداراً من Call of Duty حتى، لكن على العموم كان الهاتف سيئاً كمشغل ألعاب، وأسوأ حتى كهاتف وسرعان ما أمهت الشركة بيعه بعد مبيعات مخيبة لم تتجاوز 3 ملايين نسخة (للمقارنة بيع أكثر من 81 مليون نسخة من Game Boy Advance).

هاتف Nokia 8910i

هاتف Nokia 8910i

كان هذا الهاتف هو أول هواتف Nokia الموجهة لقطاع الأعمال، حيث أنه يمتلك منظراً مميزاً وغطاءً صلباً للوحة المفاتيح، كما أن غلافه الخارجي مصنوع بالكامل من معدن التيتانيوم الشديد الصلابة وهذا ما يفسر سعره الكبير بالنسبة لذلك الوقت (قرابة 800 دولار أمريكي). على أي حال فهذا الهاتف كما عدة هواتف من نمطه يمتلك قاعدة معجبين حية حتى الآن، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يبحثون عن نسخ لا تزال تعمل منه حتى ولو مقابل بضعة مئات من الدولارات.

هاتف Nokia 3250

هاتف Nokia 3250

بالنسبة لكونه هاتفاً ذا تصميم غريب للغاية وغير معتاد، فقد حقق هذا الهاتف (ولاحقاً شبيهه Nokia 5700) مبيعات كبيرة للغاية وانتشاراً واسعاً، وحتى الآن من الممكن أن تشاهده مستخدماً من قبل البعض ولو أنه سيكون آيلاً للتفتت ربما. على أي حال فالمميز بالهاتف هو كون جزئه السفلي قابلاً للتدوير حيث يكون على وضع الأرقام في الحالة العادية، لكن عند تدويره بمقدار 90 درجة للأمام أو الخلف تفتح الكاميرا تلقائياً وينتقل إلى وضع التصوير، أما في حال تم تدويره بمقدار 180 درجة تظهر مفاتيح التحكم بالموسيقى ويعمل مشغل الموسيقى بشكل تلقائي.

على الرغم من تصميمه الغريب للغاية، فقد كان هذا الهاتف متيناً إلى حد بعيد، وذلك ربما بسبب هيكله المعدني الصلب الذي جعله ثقيلاً للغاية (بالنسبة لحجمه ومعايير ذلك الوقت بالطبع)، كما أن الهاتف كان واحداً من أوائل الهواتف التي تستخدم بطاقات Micro SD بدلاً من MMC أو Mini SD.

هاتف Nokia 5510

هاتف Nokia 5510

للوهلة الأولى يبدو هذا الهاتف وكأنه صورة معدلة باستخدام Photoshop لهاتف 3310 المحبوب وواسع الانتشار، لكن على الرغم من التشابه التصميمي الكبير فقد كان هذا الهاتف غريباً للغاية، فعلى الرغم من تضمنه للوحة مفاتيح كاملة، فهو يخزن 150 رسالة كحد أقصى، وعلى الرغم من أن كل ما فيه يجعله يبدو متخلفاً للغاية، فقد كان يدعم تشغيل الموسيقى وتسجيل الصوت مباشرة أو من راديو FM (الذي كان يدعمه كذلك). على العموم فالهاتف يبدو أقرب لتجربة أو صورة مازحة لا أكثر، لكنه حقيقي تماماً وكان متاحاً للشراء مع نهاية عام 2001.

هاتف Nokia 9210 Communicator

هاتف Nokia 9210 Communicator

هذا الهاتف ربما يلخص سبب كون Nokia تمكنت من الهيمنة على سوق الهواتف الذكية خلال مطلع الألفية، فعلى الرغم من أنه صدر عام 2000 (نفس سنة صدور هاتف 3310 الشهير) فقد كان متخماً بالميزات المخصصة للمستخدمين في قطاع الشركات والأعمال، حيث يبدو كهاتف عادي من الخارج، لكنه قابل للفتح بشكل عرضي ليكشف عن لوحة مفاتيح كاملة وشاشة ملونة كبيرة نسبياً، حيث كان يعمل كما لو أنه حاسوب محمول مصغر من حيث كونه يدم الاتصال بالإنترنت وتصفح المستندات وتعديلها، كما كان أول هاتف من الشركة مع بطاقة ذاكرة خارجية وقابلية لتثبيت التطبيقات من مطورين خارجيين، كما أنه لسبب ما كان قادراً على إرسال واستقبال رسائل الفاكس!

هاتف Nokia 3220

بالنسبة للكثير من الأشخاص يبدو هذا الهاتف غريباً للغاية وخارج إطار الذاكرة تماماً، لكن بالنسبة لأي شخص شاهده يعمل ولو لمرة واحدة من الصعب نسيانه أو نسيان لقب “ديسكو” الملتصق به بقوة، فالهاتف يأتي مع 4 أضواء LED جانبية متعددة الألوان، وتستخدم هذه الأضواء برفقة الإضاءة المتقطعة للشاشة ولوحة المفاتيح لجعل الهاتف يتألق ويرقص مع كل مكالمة مستقبلة مستحقاً بذلك لقبه الخاص. على أي حال وفي حال لم تكن قد شاهت الهاتف سابقاً فالفيديو أعلاه يظهر الهاتف وهو يتألق بأضواء مخصصة وفق نغمات الرنين المرفقة معه.

هاتف Nokia N90

هاتف Nokia N90

أقول هذا كمستخدم سابق لهذا الهاتف: أي هاتف آخر في المجرة ربما يكون خياراً أفضل من هذه الكتلة من الأخطاء. على أي حال فالهاتف مميز بكونه قابلاً للحركة بالعديد من الأشكال حيث تستطيع فتح وتدوير شاشته بزاوية 90 درجة للدخول إلى وضع يجعله أشبه بكاميرا فيديو، كما من الممكن للجزء الخاص بالكاميرا أن يدور كذلك حتى 270 درجة مما يتيح استخدام الكاميرا في العديد من الحالات علماً أنها كانت من أوائل كاميرات الهواتف التي تدعم التركيز التلقائي. على أي حال فعدا عن الهشاشة الكبيرة للهاتف، فقد كان متخماً بالمشاكل مثل حجمه الضخم جداً وبطاريته التي تموت بسرعة قياسية، بالإضافة لكون مجال تقنية Bluetooth فيه لا يتجاوز 30 سنتيمتراً فقط.

هل استخدمت أياً من الهواتف المضمنة في هذه القائمة؟ شاركنا بأسماء الهواتف التي استخدمتها، وفي حال كنت تعرف هاتفاً غريباً ن صنع Nokia شاركنا باسمه في التعليقات!

‫0 تعليق

اترك تعليقاً